كندة علوش تصاب بـ " نيران صديقة "

تأييدي للثورة السورية لا يزال موقفا ثابتاً

كندة علوش تصاب بـ
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قالت الممثلة السورية كندة  علوش أنها مع الشعب السوري قلباً وقالباً لانها مواطنة سورية، وترى ان ما يعانيه الشعب السوري حرام ودعت الجميع أن لا يتركوا الشعب السوري، وطالبت الجميع أن يتكاتف من أجل أن تخرج سوريا من محنتها، وقالت ان الدراما السورية قادرة على الرجوع الى تألقها متى ما انتهت الحرب.

وقالت الفنانة كندة علوش، إن "تأييدي للثورة السورية لا يزال موقفا ثابتا"، مشددة على أنها "أعلنت ذلك أكثر من مرة عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي 'فيس بوك'".

وأشارت علوش إلى أنها "لم تكن متحفظة يوما ما عن إبداء آرائها السياسية حول الوضع السوري"، موضحة أنها "شعرت باستياء شديد نتيجة تلفيق تصريحات صحفية لها لم تدل بها"، مشددة على أن مثل تلك المواقف، هي ما جعلتها، تتخذ قرارا بالتريث في تصريحاتها السياسية.

وقالت الممثلة السورية في مقابلة صحفية ان الدراما السورية تأثرت بالطبع بما يحدث حالياً في سوريا، "لكني أتصوّر أن الفن السوري سيعود مجدداً أقوى مما كان، فلدينا قامات فنية كبيرة قادرة على الصمود والاستمرار وتحدي الظروف، ولدينا خبرات فنية وكوادر صنعت تغييرا في الدراما العربية، وهي قادرة على التغلب على الظروف والعودة بالقوة نفسها".

وتدخل الفنانة علوش رمضان القادم بمسلسل "نيران صديقة"، وقالت أن تصويرها لهذا المسلسل هو أمر شاق للغاية، حيث أن الشخصيات التي وضعها مؤلف العمل محمد أمين راضي جميعها متشابكة وتجمعهم مواقف واحدة وهو الأمر الذي يتطلب تواجد جميع الأبطال يوميا لتصوير المشاهد، إلا أنها وعلى الرغم من ذلك شددت على إستمتاعها بالعمل في هذا المسلسل رغم الإجهاد خاصة وسط الأجواء الأسرية الذى تشهده الكواليس بين القائمين على المسلسل.

وتتقاسم كندة علوش، بطولة المسلسل مع الفنانين المصريين منة شلبي وعمرو يوسف ورانيا يوسف ومحمد شاهين وسلوى خطاب، إضافة إلى الممثل التونسي ظافر عابدين.

وتدور قصة المسلسل على مدار زمني مدته 20 عاما، وتتناول حياة 6 شبّان وشابات، تجمعهم الصداقة وتفرّقهم المصالح، وتتقاطع خطوط حياتهم في مفاصل محورية، حيث يمثّل كل منهم نموذجاً إنسانياً مختلفاً في نشأته وتطوّره وتفاعله مع المجتمع.

ومن خلال حبكة درامية بوليسية، يتناول المسلسل إحدى الشخصيات التي يتضح أنها ما زالت على قيد الحياة بعد اعتقاد الأصدقاء أنها قد ماتت منذ سنوات في ظروف غامضة، ليبدأ الجميع باستلام رسائل مجهولة المصدر تُهدد بفضح أعمال ارتكبوها في الماضي.

وتستعد الممثلة السورية لأداء بطولة أحد الأفلام الذي يرصد معاناة أبناء شعبها ومنهم فتاة سورية تعيش في ظل التدهور الأمني نتيجة الأحداث في سوريا، يتسبب في أن تترك الفتاة وطنها لتغادر مع عدد من المواطنين السوريين إلى جمهورية مصر.

وتم اختيار النجمة كندة علوش لدخول هذا العمل نظرا لمواقفها المؤيدة للثورة السورية منذ بداياتها، وانتشر لعلوش العديد من مقاطع الفيديو على شبكة الانترنت توضح خلالها وقفتها مع أبناء شعبها في مواجهة قمع وقصف قوات النظام.

وتبدأ علوش بتصوير مشاهد الفيلم الجديد عقب الانتهاء من تصوير "نيران صديقة"، بحسب ما قالت في تصريحات خاصة لموقع 24.

كاتب الفيلم الجديد أحد المؤلفين الشباب في سوريا، ولم يتم تحديد موعد طرح الفيلم بعد، خاصة وأنه مازال في مرحلة الكتابة، وأعلن مقربون من العمل أنه سيتم الإستعانة فيه بعدد من الممثلين السوريين الموالين للثورة، وكذلك بعض الممثلين المصريين.

وانتهت علوش من تصوير مشاهدها في بيروت في المسلسل السوري "سنعود بعد قليل" للمخرج الليث حجو عن نص رافي وهبي، حيث تجسد فيه دور فنانة تشكيلية تقع بغرام "راجي" ورغم اختلافهما بوجهة النظر السياسية بالنسبة للأحداث التي تمر بها سوريا إلا انهما يرتبطان وتنتصر الانسانية.




نيوز سنتر - فنون







المركز السوري للأخبار والدراسات - وكالات



أضف تعليق